اغتیال الدکتور مولانا عادل خان الشهيد رحمه الله تعالى

رنّ هاتف معالي الشیخ، شیخ الإسلام فقطعه ،فعاد واشتد رنینه أکثر فأکثر، ونحن فی الرکعة الأخیرة من صلاة العشاء، کما کنت قائما فی الصف الذی یلیه من صف الشیخ، فلما سلّم الإمام وخرج بنا من الصلاة، استسلم هاتفه، فإذا أنی بوجهه یتغیر تغیر الحرباء لونا اثر لون، فلوّح بیده، ونادی علی طالب جالسا بجنبه، أن اذهب إلی مصلی الإمام وأنبأه بقدومي لإعلان أمر هام، فارق الشیخ مقعده، واتجه إلی المنبر، وهو مازال بین استسلام الهاتف وقطعه، تناول المجهر بیدیه،فاشرأبت الأعناق،  وتفتحت الآذان ، وحدقت الأبصار فغشی الناس السکوت، وانجمدوا مصغین إلیه،
کنا ننتظر صدور کلمة أیّ کلمة یحرک بها شفتیه،  أهی جارحة تکدح القلوب، أو سارة تسر السامعین إذا وقعت فی أسماعهم، انتظارا علی أحر من الجمر، فمالبث أن باح الشیخ ٫٫بأن مولانا عادل خان، اغتیل وأطلق علیه الرصاصات فی الطریق، کان قد صلی معنا المغرب هنا، ثم جلس معنا فی غرفة الضیوف طویلا، وقبل نصف ساعة همّ بالإیاب، فودعناه وداعا یرجی اللقاء بعده، ولکن حدث ماحدث، إنا لله وإنا إلیه راجعون،،
یردد الشیخ هذه الکلمات بصوت یشوبه النشیج ویمازجه النوح والنحیب، ولکنه تجلد، وتماسک مخافة إثارة الضجة فی هذا الجمع الحاشد، ودوي الویلات والعویل ،فما ان انتهی من کلامه هذا الا وارتجت قاعة المسجد بهتافات الاسترجاع، وصراخات الحوقلة، ٫٫وما تدری نفس بأی أرض تموت،،..

عشت سعیدا ومت شهیدا، أیها البطل الدافع عن حیاض الإسلام، عشت کریما ومت عزیزا أیها الباسل الذائد عن عرض الصحابة رضون الله عنهم أجمعین،کنت إذا تطاول أحد علی شأن الصحابة ترد علیهم الصاع بصاعین، ولم یأخذک الرأفة فیه، ولم یتعلثم لسانک عن إفصاح الحق، ولم یعرف قلبک یوما النفاق، فکنت کالأسد الزئیر، والصاعقة التی تختطف القلوب والأبصار، وتجعل فی الصدور الرعب والذعر..
رحلت عنا قبل أن نودعک وداعا، وغادرتنا قبل أن نشیعک مشیا علی الأقدام، ذهبت عنا قبل أن تقربک الأعین، وغبت عنا قبل أن نلقی نظرة الوداع علی محیاک البارق،
احتجبت عن عیوننا ولم تحتجب عن قلوبنا، فارقتنا عیانا، ولم تفارقنا حسا ووجدانا، مت حسب تقالید الدنیا ورسوماتها، ولم تمت حسب الحقیقة والواقعیة، بل أنک حيّ ترزق  وإن تراک الأعین بین دفتي القبر ودیعا، وکتفي اللحد ممدودا٫٫ولا تحسبن اللذین قتلوا فی سبیل الله أمواتا بل أحیاء عند ربهم یرزقون، فرحین بما آتهم من فضله ویستبشرون باللذین لم یلحقوا بهم من خلفهم، الا لا خوف علیهم ولا هم یحزنون٬٬...
رحمک الله یا وارث الأنبیاء، صالح الصلحاء، بلیغ البلغاء، داعیة الإسلام، مهوی قلوب الأنام،
کنت من الذین یعرف سیماهم فی وجوهم من أثر السجود، ومن الذین لا یخافون لومة لائم فی إرضاء ربهم، وإبان کلمة الحق ولو عند سلطان جائر، فکنت قائدا محنکا للأحزاب الشعبیة، ومقداما جریئا علی الذین یریدون أن ینالوا من الإسلام والمسلمین...
تحن إلی کلمتک المحافل والمؤتمرات، وتشتاق إلی محیاک المنابر والمنصات، کنت موضع ثقة من جمیع الأحزاب والفرق والجمعیات الا أعداء الإسلام والمسلمین، کنت عالما نحریرا، وکاتبا قدیرا، وخطیبا مصقعا مجلجلا، وداعیة مفوها مثجا،
یعتز بک المنابر والمنصات، ویعقد لک المجتمعات، فیحضرها الأنام من کل حدب وصوب لسماع کلمتک...
لقد شهد بلباقتک الأجانب فضلا عن ذوی القربی، والأعداء فضلا عن الأصدقاء، وأقر بفضلک وفراستک رجالات الحکومة وأبناء السیاسة، واعترف بعبقریتک وعلمک الغزیري العلماء الراسخون، فترکت ذخرا لا یخشی کساده، وکنزا لا یخاف نفاده، وذکری لا تنسی بکرّ الغداة ومر العشي، ومآثر تعجز عن جمعها الأیادي، ومناقب تعجز عن کسبها الرجال....

رحمک الله! لقد جمعت بین حکمة اللبیب، وأناة الأریب، وعقل الحکیم، و قلب الجلید، کما جمعت بین التراث الأصیل، والتعلیم العصري، فتّ فی الأول الجهابذة، وخذلت فی الثاني أبناء الدنیا، فاکتسحتَهم اکتساحا...
رحمک الله! کنتکما قیل للإسلام ثمالا، وللدهر جمالا، فی المحافل بدرا، والمواهب بحرا، ترک رحیلک فی البلاد الإسلامیة ثلمة، وافتقدنا من کان یدعی لکل ملمة، وفقدک علینا أشد من فقد قیس:

وما کان قیس هلکه هلک واحد
ولکنه_  بنیان  قوم_ تهدما

قاتل الله أعداء الإسلام، واستأصل شأفتهم لاسیما الذین قاموا باغتیاله، یظنون أن الإسلام سینهدم بقتل شخصیة، أو داعیة کبیر، قاتلهم الله أنی یؤفکون، هو دین عمیق الجذور، ثبوت البنیان، رسوخ الأصول، کثیف الفروع، مبنی علی کتاب لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه تنزیل من حکیم حمید، کیف یمید وهو الذی کفل بحفاظه  ٫٫إنانحن نزلنا الذکری وانا له لحافظون،،
 یظنون أن سیخمد نوره، ویضئل برکانه، ویخبی ناره ویغور شراره، ویغیض أواره ولکنه هیهات وهیهات، ٫٫یریدون أن یطفؤوا نورالله بأفواههم ویأبی الله الا أن یتم نوره ولو کره الکافرون،،
رحمک الله أیها الشهید، وهنأ لک فی دار جدیدة، وآنسک فی هذه الغربة، ونورک لک فی هذه الظلمة مصابیح فضله ورضوانه، وبرد لک قبرک ومآواک وجعل الجنة مثواک...

ألا تبکین   یا عینی  عزارا
علی ابن الأکرمین ذرا ودار

الا فابکی ولا تبقی  دموعا
لنجم طالع  خبأ__ اندثارا

لیبک الخیر-عادل- کل شخص
إلی الإسلام مت به  وسارا

فلم یعد اللقاء ولا_کلام
ولا وجها لوجه أن __تزارا

وخیر الخلف کنت لخیر سلف
فللإسلام أذکیت _المنارا

قبیل الوقت فینا کنت حیا
ورحت- فقلت- بعده لا مزارا

 

خواطر الیوم
۲۳صفر 1442ه‍

شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020