السلطان سليمان القانوني

السلطان سليمان القانوني

 

إن تاريخنا حافل بالأمجاد والبطولات والتضحيات رجال وأبطال أمثال؛ السلطان سليمان القانوني

إن السلطان سليمان القانوني في أواخر حياته أصاب بمرض النقرس ولم يستطع ركوب الخيل، ولكنه يتظاهر بالقوة ليخاف أعداء الإسلام، وعندما علم بأن ملك الهايسبرج هجم على ثغور بلادالمسلمين، قام للقتال وكان عمره ٧٤عاما، ومع أنه كان يتألم من شدّة المرض، وقبل خروجه نصحه الطبيب الماهر الحاذق بعدم الخروج في سبيل الله، فكان جواب سلطان الذي خلّده التاريخ: "أحب أن أموت غازيا في سبيل الله"، وقدبلغ من الكبر عتيّا، والمرض يشتدّ يوما فيوماً، وهو سلطان كبير قد يملك تحت قبضته نصف الدنيا، ولكن لا يتمتع بحياة القصور والتنقل بين الغرف والاستمتاع بالملذات والملاهي والشهوات، بل يفضل أن يموت في سبيل الله، وأن يخطو في رياض الجنة، ويشرب من حياضها، ويستظل بأشجارها، ويأكل من أشجارها، ويتفيّأ بظلالها، ويرتشف من قلالها، ويعيش في غرفها وقصورها.

فخرج في سبيل الله وهنا اشتد مرض السلطان وشعر بدنوّ الأجل، فأخذ يتضرع الله تعالى وكان مما قال عندئذ: "يارب العالمين، افتح على عبادك المسلمين وانصرهم، واضرم النار على الكفار"

فاستجاب الله دعاء السلطان فأصاب أحد مدافع المسلمين مخزن البارود في الحصن فكان انفجارا مهولاً، وعندما وصل الفتح لسلطان فرح وقال: "الآن يطيب لي الموت"، وهناك تخرج روح السلطان الى بارئها، فهنيئا لهذا السعيد بهذه السعادة الأبدية، وطوبى لهذه النفس الراضية المرضية.

ما أروع هذه الخاتمة! نسأل الله تعالى للجميع حسن الختام.

عبد الحميد بلوشي

طالب في الصف الثالث
طالب بجامعة دارالعلوم زاهدان
مجموع المواد : 10
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020