ترجمة الشيخ الصالح محمدعربي الدغلي الصالحي الدمشقي

هذا المقال فيه ترجمة لشيخنا المعمر الشيخ الصالح محمدعربي الدغلي الصالحي الدمشقي

اترجمة لشيخ الصالح محمدعربي الدغلي الصالحي

هو شَيخَناالشَّيْخُ، المُحَدِّثُ، الزَّاهِدُ، العَابِد، المُعَمَّرُ، أَبُوعَادِل مُحَمَّد عَرَبي بن مُحَمَّدالدَّغْلي، الدِّمَشْقِيُّ، الصَّالِحيُّ، الصُّوْفِيُّ الكَبِيْرُ ،كَانَ شَيْخاً صَالِحاًرحمه الله.

وُلِدَ فِي حُدُوْدِ سَنَةِ عِشْرِين وَتسعمائة والف بدمشق،بمنطقة الصالحية وقد سميت بذلك لكثرة الصلحاء الذين سكنوها ودفنوا فيها وَحفظَ القُرْآنَ، وَلَهُ عشرُ سِنِيْنَ، على الشيخة : خديجة الكلاس في المدرسة التي سميت باسمها بعد ذلك ،ثم انتقل الى المدرسة التجاريةالعلميةفي سوق الحميدية التي كان يتواجد فيها الكثير من العلماء ، بعدئذ خرج الى العمل وعمل حذاء ، ثم تزوج وعمره لما يتجاوز السابعة عشر . وقد تولى الامامة في عدد من المساجد كمسجدالشركسية ، ومسجدالتابكية ، ومسجدالجراح ، ومسجد العدس وغيره .

صفاته: قال عنه مسند المغرب الشيخ ابو الإسعاد خالد السباعي المغربي حفظه الله: اذكر عنه انه سريع الدمعة محب لاهل العلم وطلابه سألته أول ما لقيناه هل هو منتسب للشرف؟ فاسرع يبكي ويقول أين انا من الشرفاء ؟ وهو مقعد لايتحرك الا بعكاز.

وقال عنه: تلميذه الشيخ يوسف بن محمد رزق الديرعطاني : شيخ بسيط متواضع دائم العبرة شاعر مداح قريب للقلب.

قال عنه أخى طارق الحلبي حفظه الله: كان شيخا متواضعا محبا لطلبة العلم.. يقرأ الطلاب عليه مع كبر سنه ومرضه... فلا يرضى إلا أن يجلس تعظيما لحديث رسول الله ..كان مسندا عالما من أهل التزكية..

سَمِعَ وَتَتَلْمَذَ: على نخبة من كبار العلماء منهم :

* رئيس رابطة العلماء الشّيخ العالم الرّبّانيّ محمّدخير بن محمّد بن حسين بن بكري الميداني، المكنّى بأبي الخير (1293-1380هـ = 1875-1961م)

* العلامة القارئ المجود الحافظ الفقيه المتقن الحنفي المذهب، عبد الوهاب بن الشيخ عبد الرحيم بن عبد الله بن عبد القادر الحافظ المشهور بـ(دبس وزيت) (1311هـ الموافق لـ 1893م_ 1379هـ الموافق 1968م) وهو عم شيخنا ومجيزنا العلامةمحمد مطيع الحافظ بن محمد واصل بن الشيخ الحافظ

* الشيخ محمد صالح بن أحمد بن عبدالرحمن بن صالح الخطيب ( 1310 - 1403 هـ _ 1892 - 1981 م) وقد أجازه اجازة عامة في بيته، ومن طريق كان يسند .

* العارف بالله سيدي محمد الهاشمي التلمساني الدمشقي وحج معه سنة 1942م الشيخ راشد القوتلي قرأ عليه الفقه

* العلامة المحقق والمؤرخ محمد نايف بن حامد العباس الإنخلي الجيدوري ثم الدمشقي الشافعي (1331_1407هـ=1912_1987م) وقرأ عليه شيخنا عدة كتب :كتفسير الخازن وتفسير ابن كثير والموطأ كاملا * الشّيخ محمّد صالح بن أحمد بن عبد القادر العقّاد (1310-1390هـ = 1892-1970م)

* العلامة الفقيه الأصولي محمد سعيد بن عبد الرحمن البرهاني (1311- 1386 هـ، 1892 – 1967 م)

* الشيخ عبد الرحمن بن عبد الرحمن بن مصطفى بن عبد الرحمن زين العابدين المشهور بالشاغوري (1332- 1425 هـ، 1914 – 2004 م)

* الشيخ العلامة محمد سهيل بن عبد الفتاح الخطيب ا الحسني لدمشقي (1403هـ_ 1897_1981م)

* ودرس على الشيخ حسين في دروس الخط، * الشيخ عبد الوكيل بن عبد الواحد الدروبي (1312ه_1914م)

* والشيخ احمد بن محمدالقهوجي الرفاعي الدمشقي(1337_1407هـ) من تلاميذ الشيخ بدر الدين الحسنى وعلى الدقر .

* الشيخ عبد القادر بن عبد الله بن قاسم بن محمد بن عيسى عزيزي الحلبي الشاذلي قال عنه شيخنا الدغلى رحمه الله : اجتمعت بالشيخ عبد القادر عيسى في بيت الشيخ محمد الهاشمي وقد اتى من حلب الى دمشق ،ليأخذ الطريقه والوردوالاذن من الشيخ الهاشمي ومكث عنده ثلاثه ايام ودخل فيهن بخلوة واخذ الطريقة والذكر العام والخاص ،وهذا قبل وفاته بثلاث سنين وأذن له بالتربية والإرشاد على الطريقة الشاذلية.

* الشيخ عبد الهادي محمد الخرسة، تلميذ الشيخ الشاغوري الأول ،وكان مؤذن من قبله،وكان ينوب عنه بالذكر والعلم .

* وغير من ذكرنا: الحاجه السيده أمينه الكلاس، والشيخ العارف بالله محمد سكر، الشيخ عربي فليون، ،الشيخ محمد سوار، ،ورشيد الخطيب،ومحي الدين عدوس، و الشيخ سعيد الكردي ، ومحمد خير الحمصي، واليعقوبي،والشيخ أحمد كفتاره، ، ،والشيخ احمد افندي عوده ،والشيخ العارف بالله ملا رمضان البوطي،والشيخ توفيق الرفاعي ،والشيخ صالح العقاد ، ،والشيخ حسن حبنكه ،والشيخ العلامة السيد أبو الجود، محمد تيسير بن محمد توفيق المخزومي ، وغيرهم من العلماء الافاضل.

حَدَّثَ عَنْهُ: تتلمذ على يديه جمع منهم : الشيخ محمد وائل الحنبلي الدمشقي وهو ،والشيخ يوسف بن محمد رزق الديرعطاني الدمشقي الشافعي وقال:كنت ازوره انا وبعض أهل العلم وطلابه، منهم الشيخ عبد القادر بن حسان الجودي وابناؤه وأهل بيته، والشيخ المقرئ أحمد بن يوسف دبانة زادة الدمشقي الصالحي ، ومنهم الشيخ محمد زكريا ترياقي الصالحي واهل بيته وأولاده ، وكانت حفيدة الشيخ رحمه الله تحضر بعض المجالس معنا،و كانت طفلة صغيرة أظنها بالخامسة وقتها واجازها الشيخ عامة عدة مرات اسمها جودي ،وقرأنا عليه الكثير بفضل الله ومنه وكرمه . قلت: وممن أكثر عنه من شيوخنا الشيخ محمد بن فاروق الحنبلي، فقدأخبرنا أنه ختم عليه أشياء كثيرة. وقد أجاز الشيخ رحمه الله جمع كبير من الطلبة ربما لا يحصون ،وخاصة أنه فى أيامه الأخيرة تصدر للإقراء وعقد عليه مجالس لقراءة وسماع الحديث و المسلسلات والأجزاء الحديثية.

وفاته: قُلْتُ: وتوفى فى يوم 1/ ربيع الأنور / 1437 بعد أن اعتراه مرضٌ ألزمه الفراش عدة شهور، بعد أن عَاشَ اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِيْنَ سَنَةً .

وكما أخبرنا ولده محمود حفظه الله مكاتبة ،كان كثير ما يردد هذا الدعاء :اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي ،ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها ، إن ربي على صراط مستقيم،اللهم إني أسألك رضاك والجنة ،وأعوذ بك من سخطك والنار ،اللهم أسألك العفو والعافيه والمعافاة الدائمه في الدين والدنيا والآخره ،اللهم أسألك التوفيق والإخلاص ،ودوام النعم ،وحسن الختام ، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار،وأدخلنا الجنة مع الأبرار يا عزيز ويا غفار ،اللهم أنزل علينا الضياء والنور ،والفرحة والسرور،وجعلنا من سعداء و شهداء أهل القبور،اللهم اغفرلنا وارحمنا ،وعافنا وأعف عنا وأحسن ختامنا، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد سيد الأولين والآخرين وخاتم الأنبياء والمرسلين والحمد لله رب العالمين.اللهم اغفر لنا وارحمنا وتجاوز عنا باسرار سورة الفاتحه. من شعره: ذنوبي إن فكرت فيها كثيرة ورحمة ربي من زنوبي أوسع وما طمعي في صالح قد عملته لكنني في رحمة الله أطمع الله مولاي الذي هو خالقي وإني له عبد أقر وأخضع فإن يك غفرانا فذالك رحمة وإن كانت الأخرى فما أنا صانع مالي سوى الرحمن يغفر ذلتي هوالله ربي بالدعا أتضرع مولي إني عبدك العاصي الذي قد ضاقت الأحوال في من أتشفع بالهاشمي المصطفى سيد الورى محمد المختار فيه أتشفع فهو الحبيب المرتضى في شرعه وهو الشفيع يوم المعاد حقا يخضع صلوا عليه وآله مع صحبه والتابعين لهم بنور يسطع ومشايخي ومن دعاني للهدى وإخوان ود بالسعادة يلمعوا وأبناء بر عاملوني برأفة وعلم أذكار وفقه يلمع وصل ربي سرمدا على النبي خير الأنام طه الأمين محمد خاتم الرسل الكرام ومن شعره أيضا فى ميلاد النبي  وهلول هلال شهر ربيع الأول: هل الربـــــيع وحلت أنوار أنوار طه المصطفى المختار هل الربيع وحل نور المجتبى في الكائنات وفاحت الازهار ولد النبي الهاشمي المرتضى فخر الوجود و راحت الأخيار سعدت به الاكوان علما وزهت كل الانام وزادت الانوار طوبى لمن في شرعه نال العلا طوبى لمن طابت به الاسرار طوبى لمن ذكر الاله بخشية طوبى لمن صلى وصام النهار طوبى لمن ادى الزكاة بطيبة طوبى لمن شعت به الانور طوبى لمن في علمه بلغ المنى في الدين والدنيا ونا شعار طوبى لمن في علمه نال الهدى وهدى الانام بحكمة و وقار طوبى لمن صلى وسلم مخلصا على النبي وآله الأبرار والصحب والاتباع خيرا كلهم اهل التقى والعلم والانصار يارب بالهادي الشفيع محمد طهر قلوبا شابها الأغبار واختم لنا يارب بالحسنى فقد سكن الفؤاد بذكرك المدرار واغفر لنا والوالدين وولدنا يوم الحساب فإنك الغفار من حوض طه يا إلهي فاسقنا شرب الوصال وفي النعيم جوار ولجنة الفردوس يارب اهدنا ولوجهك الغالي يا الهي أرنا رؤيا نعيم ورضا وجعلنا مع الأخيار برحمة منك ورضى النبي المختار

روايتي عنه: قد منَّ الله على واستجاز لي من الشيخ أولاً أكثر من شيخ وأخ كريم أجزل الله لهم المثوبة والجزاء ،ثم يسر الله لنا التواصل واستجازته مشافهة بعد قراءة المسلسل بالأولية والمحبة والدمشقيين فأجزنا،ووقع لى سماعات أخرى فسمعت عليه فى يوم الأحد الرابع من شهر رمضان لعام 1436هـ المسلسل بالأولية ،والمحبة والشافعية، والدمشقيين ،والأوائل السنبلية كاملة،وأول وأخر باب من كتاب من عمدة الأحكام ،وكذا طرف من كتاب بلوغ المرام ،وطرف من مسند الدارمي كل ذلك بقراءة الشيخ المكثر أبو عبدالله محمد بن فاروق آل سرحانالحنبلي الأزهري والشيخ يسمع ثم أجاز خاصة بما قرئ وعامة بجميع مروياته . وسمعت فى رمضان من نفس العام بقراءة الشيخ محمدفاروق أيضا : متن البيقونية كاملة ،وجزء من عوالي أبي حنيفة من الحديث الأول والذي ذكر مُسنَدَاً عن أبي حنيفة رضي الله عنه عن الهيثم عن الشعبي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال في دية الخطأ على أهل الإبل مئة من الإبل وعلى أهل البقر مئتا بقرة وعلى أهل الغنم ألفا شاة وعلى أهل الورق عشرة آلاف درهم وعلى أهل الذهب ألف دينار. الى الأثر الرابع وفيه : وبه عن أبي حنيفة رضي الله عنه عن عطاء بن أبي رباح عن جابر أنه رآه يصلي في قميص خفيف ليس عليه إزار ولا رداء قال ولا أظنه صلى فيه إلا ليرينا أنه لا بأس بالصلاة في الثوب الواحد. وفاتني من الحديث الخامس وهو حديث خزيمة بن ثابت الأنصاري عن النبي أنه مسح على الخفين ثم وقت فيهما يوما وليلة للمقيم وثلاثة أيام ولياليهن للمسافر. إلى الثاني عشر وهو حديث عبد الله بن مسعود في البكر يزني بالبكر يجلدان مئة مئة وينفيان سنة. ثم سمعت من الثالث عشر عن أبو حنيفة رضي الله عنه عن حماد عن إبراهيم، قال ليس على الإماء قناع في صلاة ولا تختمر وإن بلغت مئة سنة وإن ولدت لسيدها. إلى أخر الجزء وفيه عن أبي حنيفة رضي الله عنه عن حماد عن إبراهيم عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت تؤم النساء وسطا في الصف. وسمعت عليه فى 11 من شهر شوال لعام 1436هـ بقراءة الشيخ محمد فاروق أيضا: متن بلوغ المرام من أدلة الأحكام للحافظ ابن حجر فسمعت المقدمة ،ومن الحديث الأول إلى حديث على بن أبي طالب فى باب صفة الصلاة وهو برقم (268)، ثم استكملناه بعد حتى سمعت الى كتاب الجنائز ولم اسمع غيره،إلا مجلس الختم وكان فى يوم الخميس الموافق 21 شوال 1436 ، 6 أغسطس 1436 وسمعت فيه من أول باب الترغيب في مكارم الأخلاق ، ح( 1548) إلى آخر الكتاب، ثم سمعنت الأربعون للنسوي كاملةً، ثم الأحاديث العشرة الاختيارية العشارية الاسانيد للحافظ ابن حجر عدا الحديثين الاخيرين بسبب انقطاع الاتصال. ثم سمعت يوم الجمعة 22 شوال 1436هـ الموافق 7-8-2015 تكملة العشاريات الاختيارية لابن حجر ،وكتاب نظم الاقتراح في الاصطلاح لابن دقيق الذي نظمه الحافظ عبدالرحيم العراقي رحمه الله تعالى كاملا، وأجاز حينها الشيخ رحمه الله إجازة عامة وأجاز الأهل والذرية والاحفاد والاباء.

الحديث المسلسل بالأولية

حدثنا قراءة عليه ونحن نسمع شيخنا الشيخ الزاهد المعمر ، أبوعبدالله محمد عربي بن محمد الَّغلي الدمشقي الصالحي بن مُحَمَّدالدَّغْلي $ ، وهو أول حديث سمعناه عليه وأجازنا مطلقاً،وهو يرويه عن العلامة السيد محمد صالح بن أحمد الخطيب الدمشقي: قال حدثني شيخنا الشيخ محمد صالح المفتي الآمدي الدياربكرلي (مفتي ألاي) 1272-1370 هـ( حفيد [عمر الآمدي] إمام العربية وعلامها)، والشيخ العلامة محمد عبدالحي بن عبدالكبير الكتاني،والشيخ العلامة أبوالخير محمّدخير بكري الميداني،وهو أول حديث سمعته منهم متفرقين بأولية حقيقية من الأول وإضافية من الثاني ،قالوا جميعا،حدثنا به عاليا مسند الشام العلامة عبد الله بن درويش السكري الحنفي الدمشقي وهو أول حديث سمعته منه بدمشق قال هو ومنة الله والميداني والرافعي حدثنا به محدث الشام ومسنده الوجيه عبد الرحمن بن محمد الكزبري وهو أول عن شمس الدين محمد بن بدير المقدسي وهو أول قال حدثنا أبو النصر مصطفى الدمياطي وهو أول حدثنا به الشمس ابن عقيلة قال حدثنا به الإمام المقري المسند المعمر الشهاب أحمد بن عبد الغني المعروف بابن البنا الدمياطي وهو أول حديث سمعته منه . ح) وأخبرني به عاليا البدر عبد الله السكري وهو أول عن عبد اللطيف ابن حمزة بن فتح الله البيروتي وهو أول عن الشيخ أبي عبد الله المنجي الطرابلسي وهو أول قال حدثنا به أبو الفداء إسماعيل العجلوني، وهو أول، قال حدثنا به الإمام المقري المسند المعمر الشهاب أحمد بن عبد الغني المعروف بابن البنا الدمياطي وهو أول حديث سمعته منه ، حدثنا محمد بن عبد العزيز الزيادي، وهو أول، حدثنا أبو الخير ابن عموس الرشيدي، وهو أول، حدثنا زكريا الأنصاري، هو أول، حدثنا أحمد بن علي بن حجر العسقلاني، وهو أول، ثنا عبد الرحيم بن الحسين العراقي، وهو أول، أخبرنا محمد بن محمد بن إبراهيم الميدومي، وهو أول، ثنا عبد اللطيف بن عبد المنعم الحراني، وهو أول، ثنا أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن الجوزي، وهو أول، ثنا إسماعيل بن أبي صالح المؤذن، وهو أول، ثنا والدي أحمد بن عبد الملك النيسابوري، وهو أول، ثنا أبو طاهر محمد بن محمد بن محمش الزيادي، وهو أول، ثنا أبو حامد أحمد بن محمد بن يحيى بن بلال البزاز، وهو أول، ثنا عبد الرحمن بن بشر بن الحكم، وهو أول، ثنا سفيان بن عيينة، وهو أول حديث سمعته منه، عن عمرو بن دينار، عن أبي قابوس، عن عبد الله بن عمرو بن العاص  ، عن رسول الله  قال:  الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء.

والمسلسل بالدمشقيين:

أخبرنا به قراءة عليه ونحن نسمع شيخنا السيد محمد صالح بن أحمد الخطيب الدمشقي عن الشيخ أبي الخير بن محمد الميداني الدمشقي عن شيخه الشيخ سليم بن محمد أفندي المسوتي الدمشقي ، عن أحمد مسلم الكزبري الدمشقي عن الوجيه عبد الرحمن بن محمد الكزبري الدمشقي عن أبيه الشمس محمد الكزبري الأوسط والشهاب أحمد بن عبيد العطار الدمشقي كلاهما عن الشهاب أحمد بن عليّ المنيني الدمشقي عن الشيخ أبي المواهب محمد الحنبليّ البعلي الدمشقي عن الشمس محمد الميداني الدمشقي عن الشهاب أحمد الطيبيّ الكبير الدمشقي عن الشريف الكمال أبي البقاء محمد بن حمزة الحسني الدمشقي عن خاله التقي ابن قاضي عجلون الدمشقي عن الشمس بن ناصر الدمشقي عن أبي هريرة عبد الرحمن ابن الحافظ الكبير محمد بن أحمد الذهبيّ الدمشقي عن الحافظ جمال الدّين أبي الحجاج يوسف ابن الزكي عبد الرحمن بن يوسف المزي الدمشقي عن الإمام محي الدّين يحيى بن شرف الدّين النوويّ الدمشقي قال في الأذكار أنا شيخنا الحافظ أبو البقاء خالد بن يوسف النابلسي ثم الدمشقي أنا أبو طالب نعمة الله وأبو منصور يونس وأبو القاسم الحسين بن هبة الله بن صصري وأبو يعلى حمزة وأبو الطاهر قالوا أخبرنا الحافظ أبو القاسم عليّ بن الحسين هو ابن عساكر أنا الشريف أبو القاسم عليّ بن إبراهيم بن العباس الحسيني خطيب دمشق أنا أبو عبد الله محمد بن عليّ بن يحيى بن سلوان أنا أبو القاسم الفضل بن جعفر أنا أبو بكر عبد الرحمن بن القاسم بن فرج الهاشمي أنا أبو مسهر نا سعيد بن عبد العزيز عن ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولانيّ عن أبي ذر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جبريل عن الله تبارك وتعالى أنه قال يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا يا عبادي إنكم الذين تخطئون بالليل والنهار وأنا الذي أغفر الذنوب ولا أبالي فاستغفروني أغفر لكم يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم يا عبادي كلكم عار إلا من كسوته فاستكسوني أكسكم يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل منكم لم ينقص ذلك من ملكي شيئا يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم لم يزد ذلك في ملكي شيئا يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان منهم ما سأل لم ينقص ذلك من ملكي شيئا إلا كما ينقص البحر أن يغمس المخيط فيه غمسة واحدة يا عبادي إنما هي أعمالكم أحفظها عليكم فمن وجد خيرا فليحمد الله عز وجل ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه ، قال النوويّ قال أبو مسهر قال سعيد بن عبد العزيز كان أبو إدريس إذا حدث بهذا الحديث جثا على ركبتيه قال النوويّ هذا حديث صحيح رويناه في صحيح مسلم وغيره ورجال إسناده إلى أبي ذر كلهم دمشقيون ودخل أبو ذر دمشق فاجتمع في هذا الحديث جمل من الفوائد منها صحة إسناده ومتنه وعلوه وتسلسله بالدمشقيين ومنها ما اشتمل عليه من البيان لقواعد عظيمة في أصول الدّين وفروعه والآداب ولطائف القلوب وغيرها ولله الحمد والمنة قال وروينا عن الإمام أبي عبد الله أحمد بن حنبل قال ليس لأهل الشام حديث أشرف من هذا الحديث انتهى قال ابن الطّيب سياق مسلم أتم مع تقديم وتأخير وليس فيه ذكر جبريل فإنه قال حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن بن بهرام الدارميّ نا مروان يعني ابن محمد الدمشقي نا سعيد بن عبد العزيز عن ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولانيّ عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما روى عن الله تبارك وتعالى أنه قال يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالمون يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم يا عبادي كلكم عار إلا من كسوته فاستكسوني أكسكم يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعًا فاستغفروني أغفر لكم يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني وساق الحديث إلا أنه قدم أتقى على أفجر وقال فأعطيت كل إنسان مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر يا عبادي إنما أعمالكم أحصيها عليكم ثم أوفيكم إياها والباقي مثله انتهى من العجالة النافعة للفاداني رحم الله شيخنا وغفر له وتجاوز عنه وثبته عند السؤال وجعله قبره روضة من رياض الجنة وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة.

#حاتم_بن_محمدشلبي

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018