قصيدة.. إني رأيت لسان الضاد مطرحا

جزع الخليُّ إذا دوّى حُدَى الرّاعي [1]   **    خليطَ هَمٍّ وإخبارٍ وإيقاعِ
بِمَهْمَهِ القلبِ لا تدنُو جوانبُه   **    يحدُو الشواردَ قد حادت بلا داعِ
فأنصتَ الخِلوُ إذ ألفَى لصاحِبِه   **     عهدا بقلبٍ، ونغمًا أيَّ وَقّاعِ
حتى إذا بلغت حَوْبَاؤُهُ قَدَرًا   **    من المَشاعِرِ أشجانا بأنواعِ
تجمَّعَ الِخلوُ يستوحي دفائنَها   **    مِن بَيْنِ حُزنٍ وندم وأوجاعِ
فأقبل النغْمُ مُنقادًا له خَشِعًا   **    شأنَ الكلامِ لِقَوَّالٍ، وَأسْجَاعِ
فبات ينقل أشجاها على ورَقٍ    **    لمَّا رأى الفمَ نَهْدًا غَيْرَ مِطْوَاعِ
ثُمَّ استوى، فأتى الأصحابَ مفتعِلًا   **     نغمًا يهزّ ذَوِي لُبٍّ وَأسْماعِ
يا صحبُ، إنَّ فؤادي اليوم مُلْتَعِجٌ   **     وأصْطَلي الهمَّ جَمْرًا بين أضلاعي!
فقد رأيتُ لُغاتِ الجهل عاليةً   **    كم من عصائبَ ترعاها وأشياعِ
ذَاتِ الرَّكَاكةِ ضَمَّتْ كلَّ نَابِيَة    **    مِن الصفات وعمّت كل أقذاع
قبحٌ، وجهل، وإفساد، وغمغمة    **    يلقى الأناسُ لها لحنا كَوَعْوَاع
إني رأيت لسان الضاد مُطَّرَحا   **    مثلَ القذاة فلا راعٍ ولا واعِ
نَعوا إليّ ضياعَ الضاد في بلدي   **     وَوَاصَلَ النعيَ ناعٍ بعده ناعِ
قُلْ للمقلِّدِ للأعداء مجتهدا   **    في النطق جهلا: بئس السعيُ والساعي!
ماذا يفيدكُمُ مجدٌ لأوَّلِكُم   **    إن صار آخركم يوما كَهِلواعِ
هذا الكتاب كتابُ الله بينكم   **    وذاك هَدْيُ هُدَى الهادي وأتْباعِ
حُسنٌ، وعلم، وإصلاح، وجلجلة   **    يَشفِي القلوبَ بإنقاعٍ وإقناع
هذي لغاتُهمُ جَاءت مُطاوِلةً   **    شمسَ اللغاتِ فكِيلُوا الصاعَ بالصاعِ!
إن أقدموا شِبراً نحو العُلا طمَعًا   **    فسابِقوهم إلى العَليا بأبواعِ

نشرت في مجلة الفاروق الغراء، كراتشي، العدد 106

ـــــــــ
[1] إشارة إلى قصيدة شاعر النيل (حافظ إبراهيم) الشهيرة التي مطلعها:
رجعتُ لنفسي فاتهمت حصاتي    **    وناديت قومي فاحتسبت حياتي

التعليقات

  • لمثل هذا يذوب القلب من كمد

    إن كان في القلب إسلام وإيمان

اكتب تعليقك

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018