العقوبة الجسدية للأطفال

و أظن أن الترغيب يعمل ما لا يعمله الترهيب و على المعلمين و المربين أن يمارسوا الترغيب أكثر من الترهيب و القول اللين أكثر من الغليظ الشديد..

تشجيع الصغار ليس ذنبا أيها المربون!

فعلى الكبار ( المعلمين و الآباء و الأمهات و مديري العمل) أن لا يبخلوا في التفوه بكلمات الثناء على أعمال الصغار ؛ أحسنوا في العمل أم خانهم الإحسان

تتخذ إسرائيل من القدس المحتلة عاصمة لها

ومن أشنع الأيام التي أتت على الأمة بالويلات اليوم الذي تتخذ إسرائيل من القدس المحتلة عاصمة لها

يوم عاشوراء

هل اليوم يوم الشيعة ؟ له عندهم مكانة كبرى في قلوبهم ! يقيمون المآتم منذ تسعة أيام ماضية وهذا عاشرها؛ ويزعمون أنهم يتبعون الحسين رضي الله عنه في تضحيته و جهاده وعزمه وإصراره على تحقيق الحق وإزاحة الباطل!! كلمة حق أريد بها الباطل؛ فأين الرقص من تجلده ...

حديث عن سلسلة مقالاتي: رأي اليوم

بعد برهة من الزمن استغرقت نحو نصف شهر أو يزيد أجمعتُ أمري على أن أعيد كتابة يومياتي باسم رأي اليوم لأتعلل بنوع من الراحة التي كنت أجدها في مثل هذه الكتابة التافهة! كانت —كما أسلفت — مدرستنا متعطلة لعشرة أيام تقريبا ؛ قمت خلالها بعدة رحلات ...

من تجارب تعليم العربية للأطفال

بدأتُ قبل ثلاثة أعوامٍ في مدرستنا سلسلةً من دروس اللغة العربية ، و تُعقد بعد الفترة الصباحيةِ و سميناها حديقة اللغة العربية.. لا أعتمد أنا في هذه الدروس على كتاب معين و لا على قواعد معينة ؛ و إنما أختار جملة أو جملتين أو أكثر ، أو تعبيرا أو تعبيرين ...

إنها لمأساة أي مأساة !

لا شك أن الأمة المسلمة تواجه في حاضرها المؤلم المُحزن مشكلات و عوائق أقضت مضاجعها ، و جعلت قلوبها تقطر دما و عيونها دموعا ... أطفال يقتلون و فتيات يغتصبن ، رجال يقتلون و شبان يسجنون... مساجد تهدم و مدارس تقصف و دول تحتل... و و و جروح مثخنة لا تعد و لا ...

هل الجاحظ حي ؟

لعل السؤال أثار حيرتكم و استعجابكم ، و لعلكم تصفونني بالجنون أو الحمق !! لعلكم تظنون أنى أتحدث في المنام !! و لكني لست مجنونا و لا مغمى عليه و لا أرى شيئا في المنام !! و بالرغم من هذا إلا أنني أرى أبا عمرو عثمان بن البحر الجاحظَ حيا يتحدث و يخطب ! يتحدث ...

هل يمكننا تحبيب الدراسة و المطالعة إلى طلاب المدارس العربية ؟

كل منا — نحن المعلمين في المدارس العربية — يشكو عزوف الطلاب عن الدراسة و المطالعة ، و ربما يتألم من هذه الظاهرة ! فكيف يمكن لنا علاج هذه القضية العامة و التي تسبب الكثير من المشكلات في حياتنا.. منها تدني مستويات التعليم في مجتمعاتنا الإسلامية ، ...
معلم اللغة الغربية في مدرسة: خادم الإسلام به‍اكري
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2018