قصيدة: دع دار عبلة بالجواء وذكرها

أَبُكَاءُ قَلْبِكَ نَافِعٌ فِيْ شَوْقِهَا --- أَمْ هَلْ يَزِيْدُكَ حُرْقَةً وَتَشَوُّقًا

يَا عَيْنُ جُوْدِيْ بِالدُّمُوْعِ لَعَلَّهَا --- تُرْخِيْ زِمَامَ جَفَائِهَا وَلِتَرْمُقَا

دع دار عبلة بالجواء وذكرها

سِرْ يَا نَسِيْمًا بِالسَّلَامِ مُشَرِّقًا --- وَمُغَرِّبًا يُلْفِي الْحَبِيْبَ مُزَقْزِقًا [1]

هَامَ الْفُؤَادُ بِلَوْعَةٍ وَتَشَوُّقٍ --- لِغَزَالَةٍ فَتَّتْ فُؤَادِيَ مُحْرَقًا [2]

يَا نَفْسُ مَالَكِ تَسْكُبِيْنَ نُفَاثَةً --- بَلْهَ الدُّمُوْعَ فَإِنَّهَا لَنْ تُشْفِقَا [3]

أَبُكَاءُ قَلْبِكَ نَافِعٌ فِيْ شَوْقِهَا --- أَمْ هَلْ يَزِيْدُكَ حُرْقَةً وَتَشَوُّقًا

يَا عَيْنُ جُوْدِيْ بِالدُّمُوْعِ لَعَلَّهَا --- تُرْخِيْ زِمَامَ جَفَائِهَا وَلِتَرْمُقَا [4]

حَوْرَاءُ مَا رَضِيَتْ سِوَى أَعْمَاقِ قَلْـ --- ـبٍ مَنْزِلًا حَتَّى وَلَوْ إِسْتَبْرَقَا  [5]

فَشِفَاءُ قَلْبِيَ عَبْرَةٌ مُهْرَاقَةٌ --- حَيْثُ الصَّحَارَى نَاحِبًا وَمُشَقْشِقًا  [6]

وَفَضَاءُ رَبِّيَ وَاسِعٌ يَا لَيْتَنِيْ --- أَقْضِيْ هُنَالِكَ نَحْبَتِيْ كَيْ أَصْدُقَا [7]

دَعْ دَارَ عَبْلةَ بِالْجِوَاءِ وَذِكْرَهَا --- ذَرْ طَيْرَ حُبٍّ فِي الْفَضَاءِ مُحَلِّقًا [8]

وَاخْتَرْ لِنَفْسِكَ حَظَّهَا مِنْ رَاحَةٍ --- فَالْحُبُّ صَارِعُ ذِي الْحِجَاءِ مُحَرِّقًا [9]

شَابَتْ قُروْنُ الْعَاشِقِيْنَ تَرَاهُمُ --- ثَلْجًا عَلَى نَارِ التَّعَاسَةِ وَالشَّقَا [10]

لَمَّا رَأَيْتُ مَآلَ عِشْقٍ غُصَّةً --- تُفْضِيْ إِلَى تَيْهِ الضَّلَالِ وَمَأْزِقًا[11]

وَجَّهْتُ وَجْهِيَ رَغْبَةً عَنْ "حُبِّهَا" --- دَوْمًا إِلَى ذَاتِ الْإِلَهِ مُشَوِّقًا[12]

________________

[1]- نسيما: نسيم الصبا، وهو ريح خفيفة تهب من قبل المشرق لطيفة لا تُحرِّك شجرًا ولا تعفّي أثرًا. مشرقا ومغربا: شرقا وغربا. يلفي: حتي يجد الحبيب. مزقزقا: مغردا بالسلام.

[2]- هام: في الأمر: تحيَّر فيه واضطرب وذهب كلَّ مذهب، تخبَّط على غير هدى. لوعة: حُرْقة الحُزْن والحُبّ الشَّديد والوجد. فت: الشيءَ دقه وكسره، فت قلبه: أحزنه حزنا شديدًا وقطَّعه وأضعفه وأوهن قوته.

[3]- نفاثة: ما يلقيه المحتضر بسبب مرضه من دم وغيره. والمعنى أنه لا يسكب دمعًأ ولا دمًا بل نفاثة، وهذا يدل على سوء حالته ومرضه بسبب العشق. بله: يستعمل بمعنى دع، وبمعنى كيف، وبمعنى مصدر. والمراد هنا فكيف تسكبين نفاثة فضلا عن الدموع، أو اترك الدموع وغيرها فإنها لا تنفعك في إرضاء حبيبك.

[4]- أرخى زمام الجفاء: قل جفاؤه أو انتهى. والزمام: ما يُشَدّ به الحيوان من حبل ونحوه لقيادته أو لإمساكه بإحكام.

[5]- حوراء: جمعها حور، هي امرأة مليحة بيضاء زهراء اللون، عينها: واسعة المقلة، مستديرة الحدقة، شديد بياض عينها، وشديد سواد الحدقة مع رقة في الجفون. والإستبرق: ديباج غليظ، أو حرير سميك منسوج بخيوط الذهب. وهذا أغلى القماش.

[6]- مهراقة: مسكوبة مصبوبة. هراق الماء: صبه. حيث الصحارى: في الصحراء. ناحبا: بكى برفع الصوت بكاء شديدا من شدة الحزن. مشقشقا: مصوتًا بصوت الطيور مغردا.

[7]- قضى نحبه: مات، أي حتى أموت هناك، كي أصدق: أصل الصدق هو التحقيق والوفاء. أي: كي أصدق في وفائها.

[8]- دع دار عبلة بالجواء وذكرها: إشارة إلى قول عنترة بن شداد: يا دارَ عَبلَةَ بالجِواءِ تَكَلّمي، ... وَعِمي صَباحاً دارَ عبلةَ واسلَمي.  محلقا: حلق الطائر: ارتفع في طيرانه واستدار.

[9]- صارع ذي الحجاء محرقا: يقتل الرجل حتى ولو كان ذا عقل. ولا يقتله فحسب، بل يحرقه.

[10]- شاب القرن: اشتعل الرأس شيبا من شدة الحزن، واتصل جلد الخد بالفك. ثلجا على نار: لأن الثلج سرعان ما ينصهر على النار، فجسم العاشق مشبه بالثلج وحبه مشبه بالنار، التعاسة: سوء حظ وحال. الشقا: شقي في حياته: تعب واشتدّ عَناؤُه، تعس وساءت حالُه، ضد السعادة والهناء.

[11]- غصة: ما اعترض في الحلق من طعام أو شراب لا يستطيع بلعها ولا لفظها. والغصة: حزنٌ وهمٌّ وغمّ شديد متواصل "تجرَّع غُصَصَ الحزن والأسى". تفضي: تنتهي أ و توصل إلى. تيه الضلال: التيه هو الضلال، والتيه: فقدان الشخص صلته مع مَنْ حوله. مأزق: موقف صعب حرج، ورْطَة، شِدَّة وضيق.

[12]- رغبة عن حبها: زهدا فيها، أي تركت العشق المجازي وتوجهت إلى العشق الحقيقي بالله سبحانه وتعالى.

التعليقات

اكتب تعليقك

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018