للبيئة دور كبير في النجاح

فالذي جرى معي اليوم يذكرني الأيام الماضية بأنني لو كنت أسأل مجربا لما تخلفت من المهمة التي كنت أود إنجازها بشكل يومي

     يقول المثل الشعبي الذائع في مجتمعنا:

اسأل المجرب ولا تسأل الحكيم"

إن هذا المثل الذي ربما كان مناسبا في الأزمنة الماضية مع بساطة الحياة وقلة الأطباء والحكماء والمتخصصين، لكنه لا يزال واحدا من الأمثال الشعبية التي تحتل دورا مهما في سلوكياتنا وأمورنا، فعند الحاجة إلى  معلومات ونصائح معظمنا نلجأ إلى من سبقه في التجربة.

     قرأت هذا المثل عدة مرات في حياتي لكني أقول: لعلي لم أفهم مغزاه كما أنني لم أفهم الكثير من الأشياء، فالذي جرى معي اليوم يذكرني الأيام الماضية بأنني لو كنت أسأل مجربا لما تخلفت من المهمة التي كنت أود إنجازها بشكل يومي.

     بدأت أسمن في الأيام الأخيرة، والآلام تستشري في جسدي كله، حتى ظلت نفسي ترهقني بعد عدة خطوات، فكنت أقول: إن هذا الأمر عادي، فلما سافرت إلى القرية، وصحبت أخي من البيت ذاهبا إلى المسجد، علما  بأنه لم يكن على بعد مسافة، ومع ذلك بدأت أتنفس، فلما رأى أخي الطبيب ما كنت أعانيه فأولا وبخني وزجرني بأنك رجل غير مبال، ولا تنظر إلى صحتك، أرجوك أخي الكريم أن تراعي صحتك، وتتريض بصورة مستمرة!

     فأعطيته عهدا أنني بعد رجوعي إلى المدرسة سوف أواظب على الرياضة، وسأقوم بحركات رياضية، فمنذ أن جئت إلى المدرسة بدأت أتريض مكرها، ففي بعض من الأحيان أقدم عذرا غير مقبول إلى زملائي لأتخلف من الرياضة، فجزاهم الله خيرا بأنهم يراعونني، فلا يقولون لي شيئا...

    فاستمر الحال بهذه الصورة إلى ما حدث بي اليوم، فحسب العادة خرجت من المدرسة برفقة زميلي وأخي للرياضة، فرأينا حديقة فارغة تماما، فقلت لأخي وزميلي: ماذا رأيك لو نتجول في داخل الحديقة!

     أجابني فورا: تفضل أخي ندخل، فدخلنا وبدأنا نتجول، فأكثرنا الأشواط دون أن نشعر مللا وتعبا، فقلت لزميلي: إنني أرى أن البيئة لها أثر قوي، فكما أن الدراسة تتقوى في حيز بيئتها، كذلك الرياضة نتمكن بالقيام بها إذا كان هنالك بيئة...

   فأخي الكريم إن كنت تريد القيام بأي عمل، فلا بد أن تبحث عن بيئة تناسبه، حتى تتكمن من إنجازه بطريقة أفضل.

التعليقات

اكتب تعليقك

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018