التقدمية والرجعية

على أننا إذا تلفتنا إلى الماضي، فلا نلتفت إليه لنرجع القَهْقَرى، ونمشي إلى الوراء، بل لنستمد منه القوة على السير سعياً إلى الأمام، إلى الأمام لنربط بين الماضي المجيد، والمستقبل المجيد، إلى الأمام لنصل مجدنا الجديد بمجدنا التليد.

إلى أبطال الإسلام في العراق

إن الله وعدكم النصر ، ووعدتموه الصبر ، فأنجزوا وعدكم ينجز لكم وعده .

دمعة على الإسلام

يدين المسيحيون بآلهة ثلاثة، ولكنهم يشعرون بغرابة هذا التعدد وبعده عن العقل، فيتاولون فيه، ويقولون إن الثلاثة في حكم الواحد. أما المسلمون فيدينون بآلاف الآلهة، أكثرها جذوع أشجار، وجثث أموات، وقطع أحجار، من حيث لا يشعرون!

بورما المنسية جرح لا يندمل

إن أكثر من عشرة ملايين من المسلمين في بورما - مينمار حاليًا من خمسة وخمسين مليونًا تعداد سكان بورما يعيشون جحيمًا حقيقيًّا، حيث تتعامل معهم الطغمة العسكرية الحاكمة وكأنهم وباء لا بد من استئصاله من كل بورما، فما من قرية يتم القضاء على المسلمين فيها؛ حتى يسارع النظام العسكري الحاكم بوضع لوحات على بوابات هذه القرى تشير إلى أن هذه القرية خالية من المسلمين.

كراتشي تحترق...ولماذا؟

كراتشي قلب باكستان الإقتصادي والسياسي كانت هي عاصمة البلاد منذ إستقلال الدولة عن الإنتداب البريطاني، سنة 1947م إلى حين إتخاذ إسلام آباد (عاصمة في عهد الجنرال محمد أيوب خان المغفورله سنة 1961م). ومذ ذاك الوقت كراتشي تتعرض لإضطرابات وإشتباكات تعسفية قبلية وأحيانا مذهبية

أين العلماء من مأساة بشاور!!

إن الشعب الباكستاني خاصة والأمة الإسلامية عامة بأمس الحاجة اليوم إلى قيادة دينية فاعلة تتمتع بمؤهلات علمية وثقافية وجهادية ودعوية واسعة، تشخص الداء وتصف الدواء الصحيح للعلاج. إن أية أمة لا تتمتع بقيادة صحيحة أمة منهارة، أمة مستهدفة، أمة منصهرة في بوتقة التيارات، تعصف بها العواصف الهوجاء والرياح العاتية كالورقة اليابسة وتقذفها حيث شاءت.

نفديك بأرواحنا يا رسول الله!!

ألم يدرك الصليبيون طيلة تاريخهم المليء بالإهانة والهمجية أن أبناء محمد صلى الله عليه وسلم ليسوا كورقة يابسة تقلبها الريح حيث شاءت دون أن تملك من أمرها شيئا، ألم يدركوا بأن أبناء محمد صلى الله عليه وسلم يفدونه بأرواحهم وأنفسهم؟!

أنقذوا الربيع العربي!!

إن عصر الزحف، وجرّ الجيوش، ونصر المظلوم بالسلاح قد ولّى من غير رجعة، ولا يزيد التدخل الحربي أو التهديد القضية ـ إن كان هنالك من يستطيع ذلك ـ إلا تعقدا.
  • عدد المقالات : 49
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2018