3 أمور تساعدك على كتابة جملة عربية صحيحة

تفشل الجملة غير الواضحة في توصيل أفكار الكاتب إلى القارئ والتأثير فيه، فوضوح الفكرة في ذهن الكاتب لا يعني وضوحها عند القارئ

الجملة عنصر الكلام الأساسي؛ فبالجمل نتكلم، وبالجُمل نفكّر، وبالجمل يجري الحديث ويتواصل بين متكلمٍ ومخاطَب. وتتكون الجملة من الألفاظ الدقيقة، المحددة، السليمة، الصحيحة.

ولا نعني بالجملة ههنا الجملة النحوية، بل نعني الجملة التي تعبر عن فكرة كاملة لا تترك للقارئ مجالا للتساؤل. فالجملة النحوية تتكون من المبتدأ والخبر، أو الفعل والفاعل، فإذا قلت مثلا: "عاد محمد"، فهي جملة نحوية سليمة، متكونة من فعل وفاعل، ولكن القارئ قد يتساءل: "من أين عاد؟".

حينما يفكر الإنسان مع نفسه فإنه لا يتوقف، ولا يتدبر ولا يتأنى في صياغة الجمل، ولا يحتاج إلى ذلك أصلا، لأنه يعرف ماذا يتفكر فيه، ولا يحتاج إلى مفسر بينه وبين ذهنه، أما عند الكتابة، فإنه لا يكتب لنفسه، بل ينقل فكره من صيغة الذهن إلى صيغة الورق، فلا بد من التمهل والتأني والتدبر في صياغة جملة حتى تخرج صحيحة قوية.

ولكي تكون الجملة صحيحة قوية؛ يجب أن تتوافر فيها عدة شروط، منها:

أ- أن تكون ملتزمة بقواعد النحو:

لا بد من أن تضع كلامك الوضع الذي يقتضيه علم النحو، وتعمل على قوانينه وأصوله، فكثيرا ما ينتج عن إهمال قواعد النحو سوء فهم، وغموض في جملة، وشذوذ لغوي، وتصبح اللغة عاجزة عن أن تكون وسيلة اتصال جيدة بين الكاتب والقارئ.

ب- أن تكون موجزة:

فخير الكلام ما قل ودل، والمقصود من الإيجاز أن لا تشتمل الجملة على ألفاظ لا تخدم الفكرة، فلا يستحسن أن تتكون الجملة من عشرين كلمة، مع أنه يمكن صياغتها في عشر كلمات، فأنت محاسب على كل كلمة تكتبها، ولا تنس أن القارئ يمل، ويتشتت ذهنه عند قراءة الجمل الطويلة، وأن الجملة تفقد رصانتها ومن ثمّ تأثيرها على القارئ.

وإليك مثال بسيط:

"هكذا فإن المدارس تلعب دورا مهما في بناء المجتمع وازدهار المعرفة، فالعلم له دور كبير في البناء والتقدم والازدهار، وخصوصا التعليم في المدارس".

ألا ترى أنه لا فائدة للجملة الثانية، التي تبدأ بـ "فالعلم له..."، فهذه تبدو عديمة الفائدة تماما، ولا تزيد الأولى توضيحا ولا تأكيدا.

ج - أن تكون واضحة:

تفشل الجملة غير الواضحة في توصيل أفكار الكاتب إلى القارئ والتأثير فيه، فوضوح الفكرة في ذهن الكاتب لا يعني وضوحها عند القارئ؛ إذ لا بد من صياغتها صياغة واضحة، وعدم الوضوح في الجملة يرجع إلى ثلاثة أسباب رئيسية:

  • طول الجملة الزائد.
  • وإساءة استخدام أدوات الربط.
  • والخطأ في وضع علامات الترقيم.

وإذا استطاع الكاتب أن يكتب الجملة الصحيحة والموجزة، فإنه يستطيع كتابة الفقرة السليمة.

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018