نصيحة قيمة لمن أراد أن تكون حياته سعيدة وهادئة

     تزوج أحد الشباب وذهب إليه أبوه يبارك له في بيته، وعند ما جلس إليه طلب منه أن يحضر ورقة وقلما وممحاة، فال الشاب: لم يا أبي؟ قال: أحضرها. أحضر الشاب قلما وورقة ولم يجد ممحاة، فقال له أبوه إذن انزل واشتر ممحاة. مع استغراب شديد نزل الشاب إلى ...

     تزوج أحد الشباب وذهب إليه أبوه يبارك له في بيته، وعند ما جلس إليه طلب منه أن يحضر ورقة وقلما وممحاة، فال الشاب: لم يا أبي؟ قال: أحضرها. أحضر الشاب قلما وورقة ولم يجد ممحاة، فقال له أبوه إذن انزل واشتر ممحاة. مع استغراب شديد نزل الشاب إلى السوق وأحضر الممحاة وجلس بجوار أبيه.

الأب: اكتب؟

الشاب: ماذا أكتب؟

الأب: اكتب ما شئت.

كتب الشاب جملة فقال له أبوه امح. فمحاها الشاب.

الأب: اكتب.

الشاب: بربك ما تريد يا أبي.

قال له: اكتب.

فكتب الشاب.

قال له: امح.

محاها.

قال له اكتب.

فقال الشاب: أسألك بالله أن تقول لي يا أبي لم هذا؟

قال له اكتب، فكتب الشاب.

قال له امح. فمحاها.

ثم نظر إليه أبوه وسأله هل لا زالت الورقة بيضاء، قال الشاب نعم، ولكن ما هو الأمر؟

ضرب أبوه على كتفه قائلا: الزواج يا بني يحتاج إلى الممحاة إذا لم تحمل في زواجك ممحاة ، تمحو بها بعض المواقف التي لا تسرك من زوجتك، وزوجتك إذا لم تحمل معها ممحاة تمحو بها بعض المواقف التي لا تسرها منك، فإن صفحة الزواج ستمتلئ سوادا في عدة أيام.

كلام في منتهى الحكمة... حتى في حياتك احمل ممحاة وامح أخطاء من حولك، لتستمر حياتك هادئة وسعيدة وكن دوما صاحب القلب الذي يمحو ويسامح.

التعليقات

اكتب تعليقك

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2018