فلسفة كثرة النوم

لكن الخبرة الطويلة في هذا المجال تخبرني غير ما يتخيل كل إنسان، فأقول وأكرر هذا الكلام أمام زملائي بأن النوم لا يكتمل في دنيانا مهما...

     هنالك نظريات يختلف فيها اثنان وثلاثة، لكن الفلسفة التي أقدمها إليكم لا تسمح لاثنين أم الثلاثة أن يختلفوا فيها، وهي أن قيمة الشيء لا تعرف إلا بضدها.

     إذا أردنا أن نعرف قيمة أي شيء فنعود إلى ضدها حتى نعرف، كالنهار والليل، فإن النهار لا قيمة له إن لم يعقبه ليل، والليل لا قيمة له إن لم يليه نهار، وهلم جرا.

     الراحة لا يمكن لأحد معرفتها إلا إذا عرف التعب، وعكس ذلك، أي أنك لا تقوى على أخذ الراحة إن لم تتعب نفسك، فكذلك النوم.

     إنه لا يعرف إلا بالسهر، فإن سهرت ليلا تحتاج إلى النوم، وله قيمة وإن لم تسهر فلا قيمة لمثل هذا النوم.

     وأزيد على ذلك أن كل واحد منا يحاول من جديد إكمال نومه يوم إجازاته من العمل، فيكثره كي يكتمل، لكن الخبرة الطويلة في هذا المجال تخبرني غير ما يتخيل كل إنسان، فأقول وأكرر هذا الكلام أمام زملائي  بأن النوم لا يكتمل في دنيانا مهما بذلنا جهودنا في إكماله، أزيد على ذلك أنه كالعلك، كما أن العلك يمتدد بتمديده كذاك يكثر النوم بإكثاره لكن أنا على يقين لو قللت من نومك يتقلل.

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018