الرجل الأسود يرتحل و الأبيض يأخذ مكانه ؛ فهل سيتغير العالم ؟

١٢ ربيع الثاني ١٤٣٨ هج(الأربعاء)

الرئيس الأمريكي المنتهيةُ ولايته باراك أوباما الذي أمضى ثمانية أعوام في البيت الأبيض قد ألقى خطابه الأخير ، و خلى كرسيه للرجل الأبيض دونالد ترامب الذي يستلم السلطة في العشرين من يناير (الشهر الحالي)!
وقال في خطابه الوداعي الذي انتخب شيكاغو موضعا لإلقائه : دونالد ترامب مجموعة من تحذيرات حيال مستقبل أمريكا و العلاقات الأمريكية مع الأقليات و مع العالم .

ولايعني الرجل بالأقليات إلا المسلمين و السود الذين ما زالوا يتعرضون للاضطهاد الديني والعرقي في أمريكا "المتقدمة" و "المتحضرة" و "المتنورة" .
إن الرؤساء يقدمون و يرتحلون و لا يحدث في الأوضاع إلا تغير جزئي . وليس ترامب الرجل الأبيض الأول يتولى كرسي الرئاسة في أمريكا... بل بالعكس كان أوباما هو الرجل الأسود الأول يبلغ هذا الكرسي في أمريكا .

فلماذا يحذر أوباما أبناء وطنه و عرقه و الأقليات من ترامب و عنجهيته ؟؟
إن الرئيس الجديد دونالد ترامب رجل من أثرياء أمريكا لم يصعد نجمه السياسي إلا قبل عام و بضعة شهور ، و لا يملك خبرة بالسياسات الخارجية و العلاقات الدولية !
ولكن الرجل نجح في الاطلاع على نقاط الضعف عند الشعب الأمريكي ذي الأغلبية فاستغلها و أثارها متخذا إياها طريقا إلى البيت الأبيض فحالفه النجاح .

وقد أشار في خطابات له خلال حملته الانتخابية بل صرح أنه لا يأذن للمسلمين بالدخول إلى أمريكا و أنه سوف يقوم بعملية تطهير لأمريكا من الأقليات و أنه لن يدع أمريكا لتظل عضوا في ناتو و تتكبد نفقات باهظة لأجل ذاك وأنه و أنه ...

ومثل هذه الثرثرات هي التي جعلت أوباما يحذر الشعب الأمريكي من الرجل الأبيض ...
مهما يكن من شيء فعهد من السياسات العالمية قد انتهى و آخر سوف يبدأ من العشرين من الشهر الحالي الذي سيكون له تأثيرات سلبية و إيجابية على الأوضاع العالمية في الآونة المقبلة لا سيما في ما يتعلق بالمسلمين .

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018