كنه المرأة

ما زالت المنظمات تدعو بحقوق المرأة و السبب ، أنه ليس لأن المرأة لا تعرف حقوقها ، باعتقادي أن هذه المنظمات تدعو المرأة لهذه الحقوق للتكسب المادي من ورائها لا أقل ولا أكثر ، في حين أن المرأة لو نظرت لعمق كنهها لأدركت أنها بالفعل حقوقها كاملة و على أتم و جه ، إلا أنها لا تنظر للب الحقوق بل تنظر لقشورها ..

لنفصل أكثر ؛ عندما خلقت أمنا حواء من ضلع أبونا آدم ، هنا اكتملت حقوقها لأن الله سبحانه خلق كل شيء في الوجود و سخره لسيدنا آدم ثم خلقه ثم استخرج أمنا حواء منه فهي آخر ما وجد في الكون وانتهت إليه الخليقة ، فهي الحبيبة و المحترمة و المصونة و المقدرة و السيدة و الآمرة و الناهية في بيتها.

إلا أنها لا تقدر كل هذه النعم العظيمة ، ولا تشكر الله عليها لذا ترى أن حقوقها ليست كاملة و ليست على أتم وجه ، لأنها تنظر إليها كمادة ، لذا اختارت الخروج للعمل و المهانة وخلع ثوب أنوثتها الحقيقية -إذا كانت فعلا لا تقدر ذاتها ولا تحيطها بأي عناية ولا توليها أي اهتمام - فخروجها للعمل بحد ذاته هو مدعاة لخلل عشها مالم تبنيه وفق القواعد السليمة ، فهو مبني على الخوف ( المهدد للأمن و الاستقرار) و عدم الحب و الصراعات من أجل العيش.

في مقامي هذا لا أدعو لعدم العمل ، فأنا أحيا بالعمل ، لكن ليكن العمل نابعا من قواعد مبنية على الحب ، و التفاهم و معرفة كنهي التي هي لب كل شيء .. فتعمل من وسط دارها في إيجاد الشغف الخاص بها مع العودة في كل مرة إلى العمق و السؤال ما هو كنهي ؟ كيف أتعرف على كينونتي التي إذا وجدتها ، تفعلت لي كن فيكون الربانية التي تجعلني أنال كل حقوقي من غير أي تعب و مشقه ..

عزيزتي المرأة، نحن في أيام جليلة و أيام أقسم الله بلياليها ، تفردي مع خالقك في كل ليله اسأليه بحوار ودي و علاقة حب و تصافي وتصالح بين العبد و خالقه عن كنهك ؟ ووجودك ؟ وغايتك ؟ و رسالتك ؟ ومن تكوني بالفعل ؟ حتما ستجدين السكون و الشعور بالقوة لعدم رغبتك في شيء ، و كل شيء متواجد في داخلك ، فقط اسألي الله في أن يقودك لحقيقتك السامية و استشعري أهمية السكينة و الهدوء و الاستقرار الداخلي وثقي أن هذا كل ما تريدينه بالفعل ، و لتكن لك بداية مشرقة مع الليالي العشر في استشعار هذا الكنه !

الكاتبة: عفاف فؤاد البدر 

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018