بداية العطلة، مع الطلاب: من يوميات معلم

فلاحظت في وجوهم أنهم فعلا ضيوف الرحمن، وضيوف النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا ليس مبالغا، وإنما هي حقيقة، ثم كنت متأسفا على التعامل السيء معهم خلال الفترة الدراسية.

     بدأ الطلاب يضجون، ويتحدثون، ووجوههم متلألئة كالقمر، فظننت أنهم يبقون على أحوالهم مثل ضوء القمر في الليلة الرابعة العشرة من الأشهر القمرية، وكان حديثهم حول كيفية السفر، وكيفية قضاء العطلة، والبعض محور حديثهم بأن العطلة المقررة قصيرة، ونأمل من الأساتذة الكرام تمديدها... وما سوى ذلك من المواضيع الأخرى...

     هذا ما كنت أسمع وأنا مضطجع، ولم أدر متى اكتحلت عيناي بنوم، وفي أية ساعة، حتى صوت الأذان أيقظني من النوم فجرا، لكني دهشت، ما ذا حدث ! لم أجد الطلاب على الفرش، ولم أر فرشهم مفروشة، فدلكت عيني جيدا حتى أتمكن من الرؤية بكل وضوح.

     الأمر الذي أدهشني هو أنهم استيقظوا خلاف العادة مبكرين، ورفعوا فرشهم، ووضعوا في زوايا القاعة، فرأيتهم مشتغلين، منهمكين في إعداد الحقائب، وتنسيق أمور السفر.

     فبعد ما صلينا الفجر عدت إلى عملي وعاد كل واحد من الطلاب إلى عمله، حتى رن الجرس لبداية الدوام...

     فجلست في الصف أمام الطلاب الذين كنت أحاسبهم على عدم إنجاز الواجبات المدرسية، وعلىالتأخر، فلاحظت في وجوهم أنهم فعلا ضيوف الرحمن، وضيوف النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا ليس مبالغا، وإنما هي حقيقة، ثم كنت متأسفا على التعامل السيء معهم خلال الفترة الدراسية.

     فلمت نفسي على ما فعلت بهم، لكن من ناحية أخرى تفكرت بأنهم كانوا عندنا أمانة، والحفاظ على الأمانة أمر ضروري، فاطمأننت ، و اطمأن قلبي، لكنني أحببت الاعتذار منهم عن ما صدر مني.

     فحاولت، بيد أني شعرت بأنني ليست قادرا على تمالك نفسي عند ما أقدم الاعتذار إليهم، وهم بالفعل يستحقون فوق الاعتذار، فبدأت الدموع تتلألأ في عني، فطأطأت رأسي كيلا أشعرهم حزني، وابتسمت في وجوهم تصنعا...

     فبعد الدوام بدأ كل طالب يحمل حقيبته مبتسما، مسافرا إلى وطنه، شوقا للقاء الأبوين والأسرة، والإخوة والأخوات... فترك ذاك المنظر الجميل أثرا قويا في نفسي.

     فأدعو الله سبحانه وتعالى أن يحفظهم جميعا من الشرور والأشرار، وأن يوصلهم إلى أوطانهم بخير وسلام، وأن يجعلني خادما لهم مدى حياتي...

 

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018