‏رسالة إلى فرعون

آخر ما جادت به قريحة الدكتور عبدالرحمن العشماوي - وفقه الله - عن أحداث مصر ..



آخر ما جادت به قريحة الدكتور عبدالرحمن العشماوي - وفقه الله - عن أحداث مصر .. ‏رسالة إلى فرعون عبدالرحمن العشماوي الرياض ١٤٣٤هـ فرعونُ ، عقلك لم يزل مخدوعا وزمام حكمك لم يزل مقطوعا مازلت يا فرعون غراً تابعًا وتظن نفسك قائدًا متبوعا فرعون ، أنتَ الرَّمْزُ سُمُّكَ لم يزل يجري بأفئدة الطغاةِ نقيعا خضِّب يمينك بالدماءِ ، وقلْ لنا : إني أنفِّذ أمريَ المشروعا قطِّعْ رؤوس المصلحين فإنهم يبغون منك إلى الإله رجوعا واملأْ سجونك ، ثم قُلْ :إني هنا لأحارب الإرهابَ والتقطيعا طاردْ بجندك كلَّ صاحب مبدءٍ يأبى لقانون الضلال خضوعا واركض وراءَ شبابِ "مصرَ" لأنهم رفعوا الجباهَ وحاربوا التطبيعا هم يصعدون إلى السماءِ وأنتَ في أوحال وهمِك ما تزال وَضيعا هم يلجؤون إلى الإله وأنت لا يرضيك إلاَّ أن تسوق قطيعا هم ينظرون بأَعيُنٍ مجلوَّةٍ فيرون فعلك في العباد شنيعا عرفوا حقيقةَ سحرِ مَنْ جمَّعْتَهم ورأوا عصا موسى تُخيف جموعا ورأوا جباه الساحرين تعفَّرتْ سجدوا لربّ العالمين خشوعا ورأوك تستبقي النساء رهائناً وتُدير قتلاً في الرجال فظيعا ورأوك في غيِّ التطاول سادراً فتبرؤوا مما جنيتَ جميعا نظروا إليك فأنكروكَ لأنـّهم عرفوكَ في طرق الخداع ضليعا لكَ كلَّ يومٍ قَوْلةٌ تُلغي بها ما قلتَ أمسِ ، وتحسن الترقيعا ما مصرُ يا فرعونُ إلاَّ حرَّةٌ تأبى إلى غير العَفافِ نزوعا لكنّها سُلِبَتْ عباءةَ طُهرها وخلعْتَ أنتَ حجابها لتضيعا وأكلْتَ أصناف الطعام ، ومصرُ في ضَنْكٍ شديد لا تنال ضريعا عجباً ، متى تبني لنفسكَ منزلاً في الحقِّ ، تملأ مقلتيك دموعا؟! أتظنُّ هامان الذي استنجدتَه مازال يُوقد للولاءِ شموعا؟! أتظنّه مازال يبني صرحَه حتى تُطيق إلى السماءِ طلوعا؟! أنسيتَ قارونَ الذي زرع الهوى في قلبه حتى استطال فروعا؟! خُسِفَتْ به الأرضُ التي أبدى لها خُيَلاَءَه ، وغدا بها مخدوعا ضاعت مفاتيح الخزائن واختفى قارونُ ، لم يرَ في العباد شفيعا سلْ عنه أرضك حين لم تترك له أثراً ، ولا للصوت منه سميعا أنسيتَ يا فرعون أنك غارقٌ في اليَمِّ تعصر قلبكَ المفجوعا أنسيت رَهْوَ البحر حين ولجْتَه فرأيتَ نفسك في الخضمِّ صريعا شرِّق وغرّبْ كيف شِئْتَ فإننا لا نجهل التطبيل والتلميعا أبشرْ فإن الفجر سوف يُريق من كأسِ الظلامِ شرابَك المنقوعا ولسوف تفتح مصرُ صَفْحة عزِّها ولسوف يغدو رأسها مرفوعا فرعونُ ، لا يخدعْك وهمْك إنني أبصرتُ طفلاً في حماكَ رضيعا

التعليقات

اكتب تعليقك

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية | 2010 - 2018